mardi 5 juin 2007

Gutenberg et le Mythe d'Invention de l'Imprimerie

En 1994 j’étais en Corée du Sud et lors de ma visite du Grand Musée de Séoul, je fus étonné de voir en vitrine des caractères d’imprimerie, d’anciens parchemins imprimés et d’entendre mon guide me dire que c’est les Coréens qui ont inventé l’imprimerie.

Par la suite, j’ai bien su que c’est l'inventeur chinois Pi Ching qui a été le premier vers 1041 a avoir utilisé des caractères mobiles en terre cuite pour l’impression.

Par contre se sont les Coréens qui furent les premiers à utiliser caractères métalliques vers 1234 et le plus ancien livre imprimé avec cette technique serait un recueil de textes bouddhiques authentifiés vers 1234.

Gutenberg n'a pas été l’inventeur de l'imprimerie en 1450 mais il est supposé être celui qui a synthétisé les diverses techniques qu’il a reçu à travers le monde arabe et qui ont permis en quelques années l'essor formidable de l'imprimerie.

Même cette mise au point de la technique est fortement mise en cause aujourd’hui.

Des travaux de recherches historiques en récemment montré que Gutenberg eut un atelier d'imprimerie à Mayence et qu’il avait eu beaucoup de procès qu’il a perdu parce qu’il n’avait pas pu rendre le capital prêté et les intérêts faute d’avoir abouti à la mise en œuvre du procédé de typographie.
D’ailleurs des travaux ont montré que la B42 (Bible attribuée à Gutenberg) n'est pas de la typographie.

La mise au point des caractères mobiles est intense a été l’œuvre de l’imprimeur-typographe Alsacien Jean Mentelin qui a eu de son vivant comme titre « Premier Inventeur de la Typographie », octroyé par l'Empereur Frédéric III du Saint Empire Romain Germanique dont l'Alsace faisait partie.

Mais encore, les imprimeurs ne jurent que par la tête de Gutenberg. Pour quand un coup de Blanco.

Partager cet Article:

Facebook Twitter Technorati digg Stumble Delicious Flux RSS

8 commentaires:

Tarek Kahlaoui a dit…

صديقي إيتيمرير: لا أعتقد أن هناك أي باحث جدي لا يعرف أن الطباعة بدأت في الصين... بالمناسبة ذلك ينطبق أيضا على البارود و الأسلحة البارودية.... لكن من الصحيح أيضا أن بعض الأوساط الغربية الشعبوية (و ليس الأكاديمية) لا تعرف ذلك.... لكن لدي لو تسمح ملاحظة حول ما كتبته بالنسبة لاكتشاف أمريكا... في الواقع يمكن أن تعتبرني قريبا جدا من النقاشات الأكاديمية حول هذا الموضوع بفعل أنني أختص أكاديميا في مواضيع تاريخ علم الخرائط (و هو مركز النقاش في علاقة بالنظريات الخاصة باكتشاف امريكا)... و يمكن أن أقول أن كل الفرضيات التي ذكرتها (و التي ذكرها بعض المعلقين على تدويناتك) لا توجد حولها أي دلائل جدية و لهذا لا يدعمها أي باحث من داخل الأوساط الأكاديمية (لو تقم ببحث حول هوية أصحاب النظريات التي ذكرتها سترى أنهم هواة بالأساس يرغبون في إعلان إكتشافات مثيرة بالأساس)... أضيف الى ذلك ما يقال حول اكتشاف العثمانيين (بيري رايس) لأمريكا وهو أيضا ما لا يوجد حوله أي دلائل جدية... و كنت أتمنى أن يوجد لدي الوقت و الجهد الآن لأقدم لك بعض المعطيات البيبليوغرافية في هذا الصدد.... هذا من الناحية الأكاديمية البحتة (على العكس من موضوع الطباعة الذي تم حسمه منذ زمن بعيد في الأوساط الأكاديمية).... لكني أريد أن أضيف بعدا آخر لهذه المسألة: حيث أعتقد أن النقاش مسيس أو تعتريه الكثير من العقد الثقافية فكل الذين يتم منحهم حق "اكتشاف أمريكا" لم يبقو أي تأثير جدي على القارة.... التأثير الجدي الوحيد حققه الأسطول الاسباني البرتغالي الذي قاده كولومبوس و ما تلاه من إستيطان بريطاني و فرنسي في فترة لاحقة... و هذه بديهة تاريخية لا يمكن بأي حل دحضها... و بهذا المعنى أرى أنه لا توجد أهمية كبيرة في حالة ما عرفنا أن هناك شخصا أو مجموعة ارتطمت بالصدفة على السواحل الأمريكية قبل كولومبس مادامت لم تتقدم درجة واحدة بعد ذلك الاكتشاف المصادف.... بالمناسبة من الناحية الملاحية لا توجد أي دلائل على تطور في المعرفة الملاحية بأمريكا (أي أنها قارة جديدة) قبل أمريكوس...

Téméraire V5.0 a dit…

@Tarek : Je te rejoint dans ton commentaire concernant la découverte de l'Amérique sauf je maintient ma position sur la primauté de la présence Viking qui été confirmée aussi bien par des études académiques que par des découvertes archéologiques (site de L'Anse-aux-Meadows).

Si d'anciennes civilisations on pu découvrir fort longtemps l'Amérique avant Christophe, je pense qu'ils n'avaient pas le savoir technique du XVIème siècle pour pouvoir allez plus loin et ils n'avaient pas aussi l'esprit d'expansion religieux marié aux intérêts économique.

Je ne suis pas un carthographe ou connaisseur en cartes et j'ai toujours été impressionné par la Carte Piri Reis auquel apparement il n'y a pas de réponse définitive à propos de sa conception.
Il serait très intéréssant si tu nous écrives un article à propos de cette carte.

Tarek Kahlaoui a dit…

نعم حضور الفيكينغ هو الأمر الوحيد الذي لدينا عليه دلائل جدية... تحديدا دلائل أثرية... و هي حالة تم تفسيرها بشكل معمق الآن حيث لم يكن ذلك ناتجا عن المعرفة الملاحية بقدر ماكان ناتجا عن تضافر الصدفة مع شجاعة الفيكينغ و تراكم تجاربهم الملاحية عبر القرينلاند... لكن مثلما قلت حتى في هذه الحالة ليس هناك أي تداعيات جدية لهذا الاكتشاف حيث أن من قاموا به لم يكونو حتى على وعي بأهميته...
ليست المسألة في التقدم التقني للقرن السادس عشر... أعتقد أن النقاش نفسه يحمل عقد ثقافية... بالنسبة للكثيرين تبدو نقطة أسبقية إكتشاف أمريكا كأنها تعويض عن هزيمة أخرى.... كأننا نحتاج كشعوب غير أوروبية للبرهنة على أسبقية غير الأوروبيين في اكتشاف أمريكا لكي نشعر أنه كان لدينا بعض التقدم التقني على المستوى الملاحي.... في حين لا نحتاج لذلك سواء كنا عربا، مسلمين، صينيين...
بالنسبة لبيري رايس فالمسألة محسومة و لا أحتاج أن أكتب حولها مقال... أفضل دراسة لتلك الخريطة متوفرة في الكتاب التالي:
Gregory McIntosh, The Piri Reis Map of 1513, Athens & London, 2000
باختصار بالغ الإجابة موجودة على الخريطة نفسها (بالمناسبة كنت محظوظا أني شاهدت بنفسي النسخة الأصلية للخريطة في التوبكابي ساراي و هي مسألة شديدة الحساسية بالنسبة للأتراك)... فقد كتب بيري رايس مصدره في رسم الخريطة و هو بحار برتغالي شاهد خريطة لكريستوف كولومبوس (إسم الأخير مكتوب بخط بيري رايس نفسه)... حيث كان البحارة العثمانيون يعملون بشكل لصيق مع البحارة البرتغاليين في غرب المتوسط

بالمناسبة هناك درس (باللغة الانجليزية) نموذجي مبسط في علم الآثار يناقش تحديدا مسألة مختلف النظريات التي ذكرتها... على الرابط التالي:
http://www.indiana.edu/~arch/saa/matrix/naa/naa_web/ov/Overview_Mod_16.htm

Téméraire V5.0 a dit…

@Tarek : Je suis étonné de te voir écrire que la base du dilemme est née d’un complexe culturel, chose à laquelle je n’ai jamais pensé et que je n’approuve pas du tout.

Que les vikings ne se sont pas rendus pas compte de leur trouvaille ne les empêche pas d’être les premiers à découvrir ce continent et se ne sont aussi que des Européens. Donc ce que je vais retirer par complexe culturel à un Européen je vais le remettre à un autre Européen. Franchement je ne comprends pas bien ta remarque.
Tu viens de le dire toi-même, on n’a pas besoin de renier la découverte de l’Amérique par les Européennes pour confirmer la maitrise des arabes (et des chinois) de la navigation maritime à cette époque.

Il est clair que Christophe Colomb qui est allé à l’encontre de la logique à trouvé par un pur hasard l’Amérique et ça ne lui ôte pas le mérite de cette découverte qui devrait tôt ou tard incomber à quelqu’un sauf que lui ou le supposé suivant n’a jamais été le premier à le faire. Le Tapage médiatique n’est pas nouveau, il date depuis fort longtemps.

Tarek Kahlaoui a dit…

الفيكينغ نراهم أوروبيين نحن غير الأوروبيين و هم كذلك فقط منذ عشريات قليلة في الذهنية الأوروبية... لكن هناك صراع كبير في الذاكرة الأوروبية حول ذلك... الفيكينغ أو "الشمال أوروبيين" (بمعنى السكندينافيين و الهولنديين أي سكان بحر الشمال و بحر البلطيق عموما) كان ينظر اليهم تاريخيا و حتى فترة قريبة من قبل البقية على أنهم "هامش أوروبي" و حتى "برابرة" و لذلك كان يجب أن يوجد باحث نرويجي (و ليس أمريكي شمالي أو أوروبي غير سكندينافي) في ستينات القرن الماضي لكي يذهب الى كندا و يكتشف هذه المستوطنة الصغيرة.... مجيئ الفيكينغ لم يكن أبدا ينظر اليه على أنه مجيئ لـ"أوروبيين" بالمعنى الكلاسيكي.... يرجع هذا الصراع لفترات قديمة لكن ترسخه في الذاكرة الغربية يرجع خاصة للفترة الرومانية و تحديدا عندما زحفت قبائل الوندال ("الشمال أوروبية") على روما ثم تلى ذلك زحف النورماند على بقية أوروبا و هو ما كان ينظر اليه ببساطة على أنه "فترة مظلمة" في التاريخ الأوروبي و سبب "المصائب" في التاريخ الأوروبي الوسيط... هذا الصراع في الذاكرة التاريخية الأوروبية يمتد الى مجالات أخرى بما في ذلك تاريخ الفن و مسألة "مصادر النهضة" الأوروبية...

و بالمناسبة مسألة الفيكينغ أصبحت شديدة الجاذبية إعلاميا على الأقل في الولايات المتحدة.. و تتكرر حولها عديد الوثائقيات.... فليس هناك تعتيم حول ذلك... على العكس أصبح موضوع "اكتشاف أمريكا قبل كريستوف كولومبس" نوعا من الموضة الإعلامية بحثا عن الإثارة لذلك تم إفقاده عنصر المفاجأة و أصبح موضوعا نمطيا يفتقد الجدية... أشير هنا مرة أخرى الى الرابط الذي وضعته في الرد السابق (حول "الدرس النموذجي") حيث ستجد مقدمات دراسة انتروبولوجية لأسباب الاهتمام غير الأكاديمي بهذا الموضوع

طبعا هم "أول من وصل الى هناك" لكنهم لم تكن لهم لا معرفة جغرافية و لا معرفة ملاحية تجعل ذلك الوصول إكتشافا تاريخيا يفتح الباب لمرحلة جديدة في القارة... و أعتقد أن ذلك (أي الاكتشاف التاريخي) أهم بكثير من "أسبقية الوصول" كما أن ذلك هو ما يعطي معنى الاكتشاف.... و لهذا فإن إكتشاف كريستوف كولومب هو الذي سيجعل القارة تدخل مرحلة تاريخية جديدة و هو لم يحدث قبل ذلك بالتأكيد.... ذلك ما يجعل اكشتشاف كولومبس الأجدر بهذا المصطلح و معناه...

أنا لا أتهمك بالضرورة يا تيميرير بأن لك عقدة ثقافية... لكن الحقيقة هي موجودة عموما و شديدة التكرر خاصة في المجال الثقافي العربي و الإسلامي و هو ما لمسته من الردود المخنتبطة على تدوينتك الأولى في هذه المسألة و هي ردود لا تنبئ بمعرفة جدية بالموضوع... و قد اعترضني هذا النقاش تحديدا في مناسبات سابقة... أنظر كمثال عل ذلك موضوع "اكتشاف امريكا على يد المسلمين قبل كولومبس" في "مجالس الوراق" مجلس "الجغرافيا و الرحلات" و ذلك على الموقع التالي:
http://www.alwaraq.net
أنا لا أنفي وجود رؤية أوروبية متمركزة حول ذاتها.... تلك بديهة أنتروبوولجية... قدم إدوارد سعيد أشهر متن نقدي حولها.... و لكن ذلك لا يعني أيضا أن لا توجد رؤية متمركزة حول ذاتها بالنسبة لبقية الشعوب بما في ذلك نحن

Téméraire V5.0 a dit…

J'ai lu des articles sur le fait que les Musulmans ont découvert l'Amérique, et ils se basent sur des récits de certains géogrpahes ou Historiens arabes.

Mais les seules preuves physiques sont ceux des vikings et là nous avons deux opinions différentes, la votre qui stipule qu'une découverte ne peut être considéré que si elle peut être exploitée (et elle confirme la Découverte de Colomb) et la mienne qui part d'un constat logique en référence au premier venu qui a laissé des traces.

Ainsi c'est les russes qui sont les premiers a avoir envoyé un engin à l'espace même si ça n'était qu'un petit engin radio qui faisait bip bip alors que c'est les américains qui ont envoyé un vrai satellite.

Tarek Kahlaoui a dit…

لا توجد أي مقالات أكاديمية (ربما صحفية؟) تتحدث عن إكثشاف المسلمين لأمريكا بناءا على معطيات نصية (أي في نصوص) الجغرافيين أو المؤرخين المسلمين (أي بعيدا عن قصة خريطة بيري رايس)... أرجو أن تأخذ هذه الملاحظة بشكل جدي حيث هذا تحديدا مجالي الأكاديمي و بالمناسبة أنا بصدد إعداد بيبلوغرافيا شاملة حول "علم الخرائط الإسلامي" (تشمل أيضا الدراسات الجغرافية) و سيتم نشرها قريبا... يمكن الإطلاع على جزء صغير جدا منها في مدونتي الخاصة بذلك:
http://islamic-cartography.blogspot.com/

أعتقد أن تقييمك للفارق بين رؤيتينا صحيح... و لكن المثال الذي استعملته غير مناسب: حيث أن الروس هم أول من اكتشف تاريخيا الفضاء لأنهم قاموا بتطوير قدراتهم الفضائية و معرفتهم بالفضاء (بخلاف الفيكينغ) في حين كان الأمريكيون أول من قام باكتشاف القمر و لو أن ذلك يبدو الآن لعلماء الفضاء كمغامرة غير مثمرة و بأن لها طابعا سياسيا بالأساس و لكن ذلك موضوع آخر

أريد أن أقول أخيرا أني لا أقوم بالتشكيك في نواياك حيث أنا معجب باهتمامك بمواضيع واسعة و لا يتطرق لها الكثيرون... و أريد أن أشكرك بالمناسبة على ذلك

Téméraire V5.0 a dit…

J'ai déjà visité ton Blog de Carthographie que j'apprécie bien.

Et nous oublie pas de nous maintenir informé de votre travail bibliographique à propos de la Cartographie Arabe.

Moi-même je suis un lecteur assidu de ton Blog et j'apprécie bien tes analyses à propos des sujets d'actualité.

Rechercher dans mes Blogs

Chargement...
meilleur site www.meilleurduweb.com : Annuaire des meilleurs sites Web.
Petites annonces gratuitesCe site est listé dans la catégorie Internet : Pages personnelles Dictionnaire du Net
Référencé par Blogtrafic